2-5: انهيار بعد بداية واعدة للمباراة
التعاليق الصحفية والملخصات

2-5: انهيار بعد بداية واعدة للمباراة

حصد فريق اشبيلية ليلة اليوم هزيمته الثانية بالليغا على أرضيته بملعب نيربيون في مباراة تغيرت بشكل جدري بعد 25 دقيقة من السيطرة للاعبي اشبيلية. هاتريك للفرنسي غريزمان وهدف لدييغو كوستا وآخر لكوكي صدموا فريق نيربيون الذي قلص الفارق في أواخر المباراة عبر كل من سارابيا ونوليتو.

لم يكن من الممكن تحقيق الفوز في المواجهة الثالثة. استطاع فريق أتلتيكو مدريد هزم اشبيلية فينتشينزو مونتيلا بعد مواجهتي كأس ملك اسبانيا – وبالتالي التأهل – الذي كان من نصيب فريق نيربيون. بدأت المباراة بشكل يبعث على الأمل لمصلحة أصحاب الدار لكن إصابة خيسوس نافاس وقلة تقدير الخطر ما بين سيرخيو ريكو وبانيغا تسببا في تعقيد الأمور بشكل عال. وسجل غريزمان الهدف الثاني قبل نهاية الشوط الأول واستغل، بعد خمسة دقائق من العودة من غرفة الملابس، ركلة جزاء ليحسم المباراة رغم الدقائق الكثيرة المتبقية من المباراة. ومع ذلك، أضاف كل من كوكي وغريزمان هدفين آخرين أكملا بهما خماسية الزوار لكن سارابيا وبعده نوليتو قلصا الفارق في انتفاضة لأصحاب الدار في الدقائق الأخيرة.

جرعة مرة جدا رغم أن المباراة انطلقت بشكل مماثل لمباراة العودة في اقصائيات الكأس. ففي الدقيقة الثالثة سنحت فرصة لمورييل بعد تمريرة من بانيغا نحو خيسوس نافاس الذي حولها إلى عرضية في اتجاه المربع، لكن المهاجم الكولومبي اصطدم بالتدخل الكبير للحارس أوبلاك الذي أجهض تسجيل 1-0. ومنذ تلك اللحظات وسيطرة اشبيلية تتوطد على أرضية الملعب الذي حاصر لاعبي سيميوني في مربعهم. لكن وللأسف، كان هناك حدث أثر وبشكل كبير على المباراة وغير كل شيء ألا وهو إصابة خيسوس نافاس الذي كان مرغما على مغادرة الملعب بعد ربع ساعة فقط وهو ما ساهم في تحسن أداء فريق أتلتيكو مدريد والانتقال للعب في منطقة الفريق الخصم.

فبعد بداية كاسحة، تأثر اشبيلية نتيجة

إصابة خيسوس نافاس وكذا هدف

دييغو كوستا الانتهازي.

وما زاد الطين بلة، هو قلة تقدير الخطر ما بين سيرخيو ريكو وبانيغا بعد تمريرة قصيرة مكنت دييغو كوستا، الذي كان جد منتبها عند القيام بالضغط، من سرقة الكرة وهزم الحارس ريكو وافتتاح نتيجة المباراة لصالح فريقه. كان حينئذ ينبغي القيام بما هو أصعب أمام الكولتشونيوس، الذي كانت المباراة حيثما يريد وليس في نيته أن يهدي ولو سنتيمتر من الملعب. لكن عبقرية غريزمان الكروية كانت ضربة موجعة جدا بحيث تمكن من خارج المربع وبقدمه الأيمن وعلى بعد فقط ثلاث دقائق من نهاية الشوط الأول من تسجيل الثاني جاعلا بذلك حملا ثقيلا على الاشبيليين الذين كان عليهم الجدف عكس التيار خلال الشوط الثاني وتسجيل هدف يسمح لهم بالانتفاض من ضربات الخصم.

لكن عكس ذلك هو ما حدث، لأن ما حدث بعد أربع دقائق من العودة من غرفة الملابس هو أن دييغو كوستا تم اسقاطه داخل المربع من طرف الحارس سيرخيو ريكو وهو ما استغله غريزمان ليوسع الفارق ليصل لنتيجة 0-3 وان يحسم تقريبا المباراة. بحث مونتيلا عن رد فعل للفريق بإقحامه لوسام بن يدر مكان كوريا الذي لم يحالفه الحظ هذه الليلة لكن الفريق بدوره أيضا لم يكن محظوظا وهو ما لم يمكن من ذلك التغيير المرغوب فيه. كان الزائر اتلتيكو مدريد يلعب وهو مستريح بالمساحات المتوفرة كما أنه كان صارما في الدفاع ودون أن يمنح ولو صغيرة.

غريزمان من ركلة جزاء وكوكي سددا

الضربة القاضية لاشبيلية الذي لم يستطع

العودة من جديد للمباراة

ضافة إلى ذلك، كانت تنتظره مكافأة مع منتصف الشوط الثاني عندما حدثت تمريرة خاطئة من الدفاع والتي مكنت من غريزمان أن يمرر تمريرة حاسمة وبدون مضايقة لكوكي ليسجل الهدف الرابع. قام مونتيلا بسرعة لإعطاء نفس جديد للفريق واستراحة لبعض اللاعبين المرهقين مثل فرانكو فاسكيز بسبب الاستحقاقات الكثيرة التي تنتظر الفريق وفي نفس الوقت ادماج نوليتو بعد تعافيه من الإصابة. ومن جديد كان غريزمان بين قوسين أو أدنى من إضافة الثالث في حسابه الخاص بتسديدة قوية اصطدمت بالعارضة، لكن الفرنسي انتهى بتحقيق الهاتريك بعد تمريرة من ساوول وكان ذلك في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وما هو إيجابي، كانت هناك شجاعة في الدقائق الأخيرة التي استطاع فيها الفريق تصحيح المسار وتقليص الفارق في النتيجة بهدفي سارابيا ونوليتو. وكان بالإمكان أن يكونوا ثلاثة لكن حكم المباراة لم يحتسب ركلة جزاء بعد أن عرقل الحارس أوبلاك بابلو سارابيا قبل الوقت بدل الضائع. لكن ليس هناك وقتا للنحيب لأن تعود الليغا يوم الأربعاء بديربي أندلسي بملعب روساليدا ضد مالقا وللصدفة سيكون يوم عيد إقليم الاندلس وسيغيب عن تلك المواجهة كل من فرانكو فاسكيز واسكوديرو بسبب تراكم البطاقات.

بطاقة المباراة

اشبيلية (2): سيرخيو ريكو، خيسوس نافاس (لايون، دق16)، ميركادو، لونغلي، اسكوديرو، نزونزي، بانيغا، سارابيا، فرانكو فاسكيز (نوليتو، دق70)، كوريا (وسام بن يدر، دق60) ومورييل.

أتلتيكو مدريد (5): أوبلاك، فيليبي لويس، غودين، فيرساليكو، خيمينيز، ساوول، غابي، كوكي (فيتولو، دق71)، توماس فارتي (كوريا، دق64)، غريزمان ودييغو كوستا (كيفين غاميرو، دق76).

الأهداف: 0-1، دق29: دييغو كوستا. 0-2، دق42: غريزمان. 0-3، دق50: غريزمان من ركلة جزاء. 0-4، دق65: كوكي. 0-5، دق81: غريزمان. 1-5، دق85: سارابيا. 2-5، دق89: نوليتو.

الحكم: مارتينيز مونويرا. أشهر بطاقة صفراء في وجه كل من دييغو كوستا وخواكين كوريا وخيمينيز واسكوديرو وفرانكو فاسكيز وساوول نيغيز.

قسم الاتصالات

Communication Department